الرئيسية / الصحة / لماذا نحس بألم العضلات بعد قيامنا بجهد ما!!

لماذا نحس بألم العضلات بعد قيامنا بجهد ما!!

حسب استاذ علم حركة الجسم في جامعة ميرلاند، فان اجسامنا حين تمارس التمارين الرياضية، فانها تحتاج الى كم كبير من الأكسجين، خلال الحالة التي تعرض لها الجسم سواء خلال الجري، او حمل الاثقال. و انتاج الطاقة يكون بسرعة اكبر من المعتاد، حيث لا تستطيع اجسامنا الحصول على الاكسجين بشكل مناسب.

في هذه الحالات تنتج العضلات الطاقة التي تحتاجها لكن بشكل ل«لا هوائي»، حيث يتحلل الجلوكوز الى مادة تسمى البيروفات، عبر خطوات معينة. فعندما يكون هناك اكسجين كاف لهذه العملية، فان البيروفات تنتقل الى مسار هوائي لتتفككمن اجل توليد طاقة اكبر. لكن عندما يكون هناك نقص في الاكسيجين، فان الجسم في هذه الحالة يقوم بتحويل البيروفات الى مادة تسمى اللاكتات، و هي مادة حمضية تقوم بالمساعدة على تفكيك الجلوكوز، و بالتالي يستمر انتاج الطاقة.

وعلى عكس ما يعتقده الكثيرون، فان تراكم اللاكتات ليس السبب وراء الالم العضلي بعد مدة من ممارسة التمارين الشاقة، بل تؤدي الى الاحساس بالحرق، وذلك خلال التمرين، ويتكون هذا الحرق في العضلة النشطة.

و اكتشف الباحثون و الخبراء بعد سلسلة من الفحوصات لمستويات اللاكتات بعد التمرينات العضلية، ان لهذا الاخير ارتباطا محدودا بدرجة الم العضلات الذي ياتي بعد ايام قليلة.

و بالرغم ان السبب وراء الالم العضلي المتاخر مجهول، الا ان بعض الدلائل و الابحاث تشير الى ان هناك تلف في خلايا العضلات، هذا يؤدي الى التهابات تسفر عن حدوث تورم و الم يبلغ ذروته بعد مرور يوم او يومين من عن العمل الشاق.فعند تمدد العضلة لحمل وزن ثقيل، تنقبض العضلة في محاولة لتقصير طولها، و تسمى هذه العملية بالتقلص اللامركزي. و يبدوا هذا النوع من تقلص العضلات كانه العامل الرئيسي في حدوث الالم العضلي المتأخر.

 

المصدر: مواقع مهتمة بالصحة

تعليقات الزوار على الفيسبوك

شاهد أيضاً

المكملات الغذائية: تعريفها و فوائدها و مخاطر تناولها

ما هي المكملات الغذائية؟ يمكن أن نطلق اسم “مكملات غذائية” على كل المستحضرات أو المواد …

اترك تعليقاً