الرئيسية / الصحة / طريقة سهلة لفقدان الوزن خلال شهر رمضان

طريقة سهلة لفقدان الوزن خلال شهر رمضان

تنشغل العديد من الأسر خلال شهر رمضان المبارك بتحضير وجبات الإفطار و السحور، و يحتل الطعام حيزا كبيرا من اهتمام الصائم، ما يعطي تأثيرا مختلفا في الوزن من شخص لآخر، فعند انتهاء هذه الشهر، يكون وزن بعض الأشخاص قد ازداد، في حين يخسر البعض الآخر بعض الكيلوغرامات.

يمكن أن يشكل رمضان فترة تحد للعديد من المسلمين الذين يحاولون تحقيق أهداف فقدان الوزن الدهون المتراكمة.

يعني إمكانية حدوث اضطراب غذائي كبير و فوضى في التمثيل الغذائي على عكس أنظمة اللياقة البدنية المعتادة للعديد من المسلمين في جميع أنحاء العالم.

لا يختلف مبدأ خسارة الوزن و زيادته في شهر رمضان عن غيره من الأشهر، فإذا تناول الشخص سعرات حرارية تزيد عن حاجياته اليومية ازداد وزنه، و في المقابل يخسر الوزن إذا تناول سعرات حرارية أقل من التي يقوم الجسم بحرقها في اليوم.

لذلك فإن الأطعمة الشائعة خلال شهر رمضان الكريم، و التي تملأ الموائد الرمضانية، تمنح الشخص فرصة أكبر لتناول السعرات الحرارية الإضافية و زيادة الوزن.

و لكن مع التخطيط السليم و التوجيه الصحيح للنظام الغذائي و التمرينات الرياضية، لا يزال من الممكن التقدم بأمان و فعالية نحو تحقيق أهداف فقدان الوزن و الدهون أثناء الصيام في رمضان.

إليكم هذا الدليل لفقدان الوزن في رمضان؛ قمنا بإضافة بعض عينات الوجبات لمساعدتك على إحراز تقدم و إنهاء شهر رمضان بشكل أكثر صحة و أكثر رشاقة مما كانت عليه عندما بدأت.

1/ السعرات الحرارية:

إذا كان هدفك هو إنقاص الوزن، فأنت بحاجة إلى مراقبة السعرات الحرارية اليومية.

هذا الأمر أكثر أهمية خلال شهر رمضان عندما يكون من السهل جدًا الإفراط في تناول الأطعمة الغنية بالسعرات الحرارية أثناء الإفطار، خاصةً عندما تذهب طوال اليوم بدون طعام أو ماء.

خلاصة القول بالنسبة للعديد من الأشخاص الذين يكافحون من أجل إنقاص وزنهم هو أنهم يستهلكون ببساطة الكثير من السعرات الحرارية لفقدان الوزن أو التخلص من الدهون في الجسم (حتى لو كانت تلك السعرات الحرارية الزائدة تأتي من مصادر صحية).

هل سبق لك أن سمعت التعبير “لا يمكنك التغلب على نظام غذائي سيء”؟ حسنا، هذا صحيح.

لتحقيق هدف فقدان الوزن الخاص بك، عليك أن تكون في حالة عجز في السعرات الحرارية؛ ليس فقط يوما بعد يوم، و لكن على مدار الأسبوع.

قد تكون في حالة عجز في السعرات الحرارية يبلغ 300 سعرة حرارية يوميًا من الاثنين إلى الجمعة و الذي يبلغ إجمالي سعره 1500 سعرة حرارية؛ لكن إذا انحرفت في نهاية الأسبوع و تناولت حوضين من الآيس كريم يبلغ مجموعهما 3000 سعرة حرارية، فإن عجز السعرات الحرارية الذي عملت بجد للحفاظ عليه خلال الأسبوع سوف يتحول إلى فائض من السعرات الحرارية، وهذا يعني زيادة الوزن.

2/ الحفاظ على النظامك الغذائي الخاص بك:

لمجرد أنه رمضان لا يعني أنه يجب عليك تغيير نظامك الغذائي فجأة.

إذا كان هدفك هو إنقاص الوزن و فقدان الدهون، فعليك بذل قصارى جهدك لتناول نفس النوعية و الكمية و النسبة الغذائية التي تتناولها بانتظام في نظامك الغذائي لفقدان الوزن و الدهون.

قد لا تكون قادرًا على احتواء نفس الكمية من الوجبات في نافذة تناول الطعام بين الإفطار و السحور مقارنةً بيومك العادي في رمضان، لكن حاول الاحتفاظ بكمية و نوعية الطعام الذي تستهلكه تلك الوجبات هي نفسها.

3/ خطط مسبقا:

ما هو المفتاح لأي نظام غذائي ناجح لتخفيف الوزن؟ التخطيط والتنظيم.

إن التأكد من أن جميع وجباتك قد تم التخطيط لها و إعدادها مقدمًا يعني أنك أكثر احتمالًا للالتزام بخطة النظام الغذائي الخاصة بك و التي تؤدي في النهاية إلى تحسين الوزن وفقدان الدهون على المدى الطويل.

إذا تركت وجباتك للصدفة و اكتسبت شيئًا ما عندما تكون جائعًا، فأنت أكثر عرضة لاتخاذ خيارات الطعام السيئ عندما يحل الإفطار.

بعد يوم كامل من الصيام، ستكون هرمونات الجوع عالية، مما يعني أنه من الأسهل مجرد التذوق على أنواع الأطعمة التي تتذوقها بشكل رائع و لكنها رهيبة بالنسبة لأهداف تكوين جسمك.

لذا، فإن إعداد وجبات صحية جاهزة و منتظرة عندما تفطر و تلبية احتياجاتك من السعرات الحرارية و أهداف المغذيات الكبيرة هي مفتاح نجاح تخفيف الوزن.

4/ إعداد وجبات الطعام الخاصة بك:

يعد إعداد الطعام الطريقة الأسهل و الأكثر فعالية للبقاء على المسار الصحيح مع نظامك الغذائي.

إن قضاء ساعة أو نحو ذلك في الأسبوع لتخطيط طعامك و وجباتك للأيام السبعة القادمة في رمضان سيوفر لك الكثير من وقت الطهي على المدى الطويل.

يعد الشراء و الطهي بكميات كبيرة أكثر فعالية من حيث التكلفة من تناول وجبة من متجر أو الحصول على الطعام في مطعم أو الوجبات الجاهزة.

الإستعداد في المنزل يعني أيضًا أنك تعرف بالضبط ما الذي تحصل عليه في السعرات الحرارية الغذائية و المغذيات الكبيرة.

من يعرف عدد السعرات الحرارية المخفية الموجودة في الأطعمة المزعومة التي ستحصل عليها في مطعمك المحلي؟

دفعة طهي لمصادر البروتين بسيطة للغاية، لا يستغرق الأمر سوى نصف ساعة على الأكثر لطهي مجموعة من شرائح الدجاج أو شرائح اللحم.

من السهل بنفس القدر إلقاء بعض المكونات الأساسية مثل اللحوم و الخضروات و الأوراق المالية في طباخ بطيء و تركها على نار خفيفة جاهزة طوال اليوم لتناول الإفطار؛ عندما يحين وقت الإفطار، ستحصل على وجبة لذيذة و مغذية جاهزة و تنتظر.

5/ الأطعمة التي يجب تجنبها في الإفطار:

عندما تكون صائماً لعدة ساعات، من المفهوم أنك ستكون جائعًا جدًا.

عندما يأتي الإفطار، يمكن أن يكون من السهل جدًا تناول كل ما يمكنك وضعه على يديك و الإفراط في تناول الأطعمة ذات السعرات الحرارية الكثيفة؛ لكن ذلك تساعدك على تحقيق أهدافك المتعلقة بفقدان الوزن.

هناك العديد من الأطعمة المحملة بالسعرات الحرارية دون المستوى الأمثل التي يتم تقديمها في الإفطار، و عندما تكون نسبة السكر في الدم منخفضة، و قد تكون شهيتك مستعرة.

لهذا السبب يعد تحضير الطعام و وجباتك المثالية في أوقات الوجبات الرئيسية خلال شهر رمضان أمرًا بالغ الأهمية لعدم إفشال تقدمك.

إذا كنت ترغب في الحفاظ على المسار الصحيح و التأكد من الحفاظ على الصحة المثلى و تناول الطعام لفائدة جسمك و أدائك في صالة الألعاب الرياضية، هناك العديد من الأطعمة التي تحتاج إلى تجنبها.

احرص على تناول وجبات قليلة الكثافة في العناصر الغذائية و الوجبات السريعة و منتجات عالية التجهيز؛ بشكل أساسي أي شيء مثل الكعك و المعجنات و الحبوب و البسكويت، و كذلك الأطعمة السريعة و منتجات الألبان و اللحوم المصنعة للغاية.

المشكلة في الكثير من هذه الأطعمة هي أنها تحتوي على نسبة منخفضة من المواد الغذائية و عالية السعرات الحرارية، ناهيك عن الدهون غير المشبعة و السموم؛ كارثة إذا كنت تحاول إنقاص الوزن.

6/ ما ينصح بتناوله:

بدلاً من ملء الجبال من الوجبات السريعة في الإفطار، ننصحك بأن تفطر بذكائك من خلال الأطعمة الغنية بالمواد المغذية و المليئة بالمواد الغذائية.

لا يجب أن تكون التغذية خلال شهر رمضان معقدة، من الأفضل دائمًا الحفاظ على الأمور بسيطة.

هناك قاعدة واحدة نطلبها دائمًا من العملاء الالتزام بها، وهي “تناول الطعام من الأرض”؛ و يصبح ذلك أكثر أهمية خلال الشهر الكريم عندما يصبح تحسين الصحة أولوية حقيقية.

هذا يعني ببساطة تناول الأطعمة التي يتم زراعتها أو تربيتها في حقل ما بدلاً من إنتاجها في المصنع.

بينما يتعين عليك مشاهدة إجمالي السعرات الحرارية الخاصة بك، عليك أيضًا مراقبة جودة هذه السعرات الحرارية.

100 سعر حراري من اللحم البقري العشبي لن يكون له نفس التأثير على جسمك مثل 100 سعرة حرارية من لوح الشوكولاتة.

لذا حدد الخيارات الغذائية المناسبة.

ترجمة و تحرير سفيان بهاتي

  1. موقع upfitness.
    الرابط:  https://upfitness.com/en/article_posts/health-lifestyle/general-health/complete-fat-loss-guide-ramadan
تعليقات الزوار على الفيسبوك

شاهد أيضاً

ما أفضل الأطعمة التي يُنصح بها مرضى السكري؟

يعاني الكثير من الأشخاص من مرض السكري النوع 2، وهو النوع الأكثر شيوعا؛ يضطر المرضى …

اترك تعليقاً