الرئيسية / الصحة / المكملات الغذائية: تعريفها و فوائدها و مخاطر تناولها

المكملات الغذائية: تعريفها و فوائدها و مخاطر تناولها

ما هي المكملات الغذائية؟

يمكن أن نطلق اسم “مكملات غذائية” على كل المستحضرات أو المواد المركبة التي تكمل النظام الغذائي بمواد مثل الفيتامين و البروثينات و المعادن و الألياف و الأحماض الدهنية و الأحماض الأمينية و التي قد تكون ناقصة أو مفقودة في النظام الغذائي للشخص، وهي بشكلٍ عام مفيدة للصحة، و ينتاولها بكثرة الرياضيون حتى تستفيد أجسامهم من التمارين الرياضية لمواجهة الجهد الذي يمكن ان يقومو به اثناء تمارينهم الرياضية.

بعض البلدان تعتبر المكملات الغذائية أطعمة، بينما تعتبرها بلدان أخرى أنها أدوية أو منتجات صحية طبيعية؛ و في هذا المقال سنستعرض لكم ما هي المكملات الغذائية و ما هي فوائدها؟ دون ان ننسى التطرق الى كل مادة تعتبر مكملات غذائية.

أنواع و فوائد المكملات الغذائية:

أصبح استخدام المكملات الغذائية أمراً شائعاً في وقتنا المعاصر وسط مختلف فئات المجتمع، و ذلك لما لها من أثار إيجابية على صحة الانسان، حيث أنها في غالبيتها تعوض الخصاص الذي يحتاجه الجسم من المواد الغذائية من فيتامينات و بروتينات و معادن ..إلخ. و أشهر أنواع المواد ذات صبغة مكملات غذائية هي:

1/البروتين (Protein):

البروتين مركب عضوي معقّد التركيب ذو وزن جزيئي عالٍ يتكون من أحماض أمينية مرتبطة مع بعضها بواسطة رابطة ببتيدية.

البروتين ضروري في تركيب و وظيفة كلّ الخلايا الحية و حتى الفيروسات؛ البروتين أنواع و يقسم في عالم بناء الأجسام إلى خمسة أنواع:

  • بروتين مصل الحليب (Whey Protein): هذا البروتين أساسي لما بعد التمرين، لأن الجسم في هذا الوقت يحتاج بروتيناً أكثر، حيث أنه يهضم بسرعة عالية حوالي 30 دقيقة.
  • بروتين البيض (Egg Protein): سرعته في الإمتصاص متوسطة (من 1.5 – 3 ساعات)، وهو جيد في أي وقت لإمداد الجسم بالبروتين و الأحماض الأمينية.
  • روتين الجبن (Casein Protein): هذا النوع بطيء جدا في الإمتصاص (من 2 – 7 ساعات)، و هذا الأمر مفيد حيث يمكن تناوله قبل النوم لأنه يبقى الجسم لفترة طويلة بدون بروتين.
  • بروتين الصويا (Soy Protein): هو صديق النباتيين لكونه أحد مصادر البروتين الكاملة الوحيدة التي اشتقت من النباتات؛ بروتين عامة جيد لكنه ليس فعالا كبروتين مصل الحليب أو بروتين البيض، لكن له العديد من الفوائد الصحية للنساء.
  • بروتين زيادة الوزن (Weight Gainer): هذا البروتين هو الذي سيربحك الوزن لما له من سعرات حرارية عالية، بالإضافة إلى الكربوهيدرات و الدهون و نسبة البروتين المرتفعة.
  • الكرياتــــين (Creatine): لتضخيم العضلات بشكل ملحوظ و إعطاء الطاقة اللازمة لأداء التمارين المكثفة، و للعلم أن الكرياتين الكبسولة أفضل من البودر، و ذلك من أجل تحديد الكمية، و لأن الكبسولة تحفظ الكرياتين من الهضم داخل المعدة من خلال عزله عن الوسط الحمضي.

2/ الغلوتامين (Glut-amine):

يقوي الأداء البدني و عمل جهاز المناعة، و هو مهم لعلاج حالات قرحة المعدة و أنواع التليف المختلفة و إلتهاب المفاصل الحادة.

يدعم و يحسن الأداء البدني و العقلي والمزاج العام و يحافظ على التوازن الكيميائي في الدم و يساعد على بناء العضلات ومرونتها لتؤدي وظائفها.

يدعم بفاعلية عملية الإنتصاب لدى الرجال، و يعتبر من أكثر الأحماض الأمينية كثافة في النسيج العضلي، و يمنع هدم النسيج العضلي و يعيد ما تهدم أصلا منه، و يحسن من أداء المخ و التركيز؛ يتوفر بنوعين إما البودر أو الكبسولة.

3/ مالتي فيتامين (Multi Vitamin):

مجموعة الفيتامينات الكاملة تبدو أساسية و لكنها منسية و بسيطة جدا؛ و هي مهمة جدا لأنه من المستحيل أن تحصل على جميع الفيتامينات كاملة من غذائك وفي يوم واحد.

4/ مقويات التيستيرون الطبيعية (Natural Testosterone Boosters):

رفع هذا الهرمون يساعدك لكسب العضلة و تحسين المزاج بالإضافة إلى إبقاء الغريزة الجنسية صحية و في أفضل حال.

5/ نيترك أوكسيد (Nitric Oxide):

هذا الغاز يستعمل للإتصال بخلايا الجسم الأخرى و يزيد من مجرى الدم وضخه لتسليم مواد مغذية أكثر إلى العضلات، و يساعد على تضخيمها بشكل ملاحظ (يتوفر بنوعين البودر و الكبسولة).

فوائد هذا الغاز: الطاقة و التدريب و الحوافز و الشدة في التمرين – اليقظة العقلية و التركيز – زيادة ضخ الدم بالعضلات – القوة و الطاقة و القدرة على التحمل والعمل – مقاومه إرهاق العضلات – تدفق الدم و توصيل الأوكسجين و المغذيات إلى العضلات و الأنسجة – رفع مستويات أكسيد النيتريك بطريقه صحية و طبيعية – زيادة قدرة العضلة و الأنسجة على العمل – منع الشد العضلي.

6/ الأحماض الأمينية (Amino Acids):

إنها الحجر الأساسي لبناء البروتين في الجسم، فهي تساعد على بناء و تعويض و تجديد الجسم و إمداده بالطاقة.

هناك أحماض أمينية أساسية لا يصنعها الجسم، و عند نقص أحدها يقل تأثير عمل الأخرى، لذا من الضروري الحصول عليها من الغذاء أو إضافتها.

الأحماض الأمينية ضرورية لعمل الهرمونات و الإنزيمات و المضادات و عمل الأغذية و الإشارات العصبية في الجسم، و هي مهمة لصحة الأربطة و الأوتار؛ مفيدة للشعر و الأظافر؛ تساعد الفيتامينات و المعادن على القيام بدورها؛ تدعم صحة القلب و الرئتين و البرستاتا؛ و مهمة جدا للحفاظ على توازن النتروجين في الجسم مهمة لمقابلة المجهود العضلي الزائد عن الحد و تقلل من ٱحتمالات تليف الكبد و تكوين كيتون يوريا في الدم و تساعد على إمتصاص المواد الغذائية من الأمعاء.

7/ ZMA:

نظام حفظ متقدم من الحمض الأميني و الجلوتامين، يزيد من حجم العضلات؛ صيغته المعدنية منشطة علميا لاحتوائه على خارصين و مغنيسيوم و فيتامين ب (6)، حيث أن تركيبته تستطيع ان ترفع مستويات التيستيرون حتى %30، إضافة إلى تنشيطه للهرمونات.

8/ HMB:

يساعد في عدم تكسير الخلايا العضلية و يخلص الجسم من الدهون و يزيد الطاقة و قوة العضلات و ثباتها في 7 أيام، و هو ملحق جديد و مثير، أثبت نتائجه في رياضة كمال الأجسام؛ و له دور في تأليف نسيج العضلة.

9/ حوارق الدهون (Fat Burner):

واضح من العنوان أنها تساعد على حرق الدهون و تخليص الجسم منها.

10/ محفزات الهرمونات:

تزيد من تأليف البروتين طبيعيا و انحفاظ النيتروجين و تحفيز هرمون النمو GH، بالإضافة إلى الهرمونات الأخرى، و بذلك يستطيع الجسم أن يمتص البروتين أكثر من المعتاد.

عرفنا في الفقرات الماضية المكملات الغذائية، و تكلمنا عن الجانب الإيجابي لاستخدامها.

الآثار السلبية للمكملات الغذئية:

هناك عدة أشياء مهمة و خطيرة يجب معرفتها و أخذها بعين الاعتبار عند استعمال اي مواد ذات صبغة مكملات غذائية؛ من الآثار السلبية لهذه المكملات الغذائية ما يلي:

1/ الاكتئاب:

هناك مكملات غذائية قد تؤدي إلى الإصابة بالاكتئاب، يحدث هذا عادة نتيجة استخدام طويل الأمد لهذه المواد المكملة؛ ويذكر أن الإفراط في استهلاك هذه المكملات الغذائية قد يؤدي أيضاً إلى الإصابة بالأرق و القلق.

2/ الضعف الجنسي:

تستخدم مكملات إندرو بشكل شائع بين الرياضيين وممارسي رياضة كمال الأجسام، من أجل تكوين وبناء العضلات؛ وتجدر الإشارة إلى أن الجرعة الموصي بتناولها يومياً من مكملات إندرو هي 200 ملليجراماً فقط.

و قد تسبب زيادة استخدام هذا النوع من المكملات إلى الإصابة بالعجز الجنسي، و انخفاض الدافع الجنسي بسبب تعزيز مستويات هرمون التوستيرون.

3/ الحساسية:

المركبات و المواد الحافظة المستخدمة في المكملات الغذائية، يمكن أن تسبب الحساسية لدى بعض الأشخاص؛ هذا الأمر قد يؤدي إلى تعرضهم إلى ردود فعل جسمانية، ما قد تهدد حياتهم في بعض الحالات .

و من أعراض هذه الردود التحسسية: الصداع – الطفح الجلدي – صعوبة التنفس – الإسهال.

4/ المشاكل العصبية:

مكونات مثل الاسبارتام و السكارين و الفركتوز و الألوان الصناعية الموجودة في المكملات الغذائية ليست جيدة لصحتك؛ فإن حمض الفورميك و الفورمالديهايد الناتجان عن تفتت الاسبارتام قد يؤديان إلى تلف الخلايا العصبية.

5/ مشاكل الكبد:

يعتبر الكبد العضو الرئيسي في عملية الاستقلاب، و الاستخدام المتواصل لهذه المكملات الغذائية من شأنه أن يسبب الإصابة بمشاكل الكبد.

من المهم أن تقوم بإجراء فحوصات و اختبارات وظائف الكبد بشكل منتظم، إذا كنت تتناول المكملات الغذائية بانتظام.

6/ السرطان:

المكملات الغذائية يمكن أن تؤدي إلى الإصابة بالسرطان نظراً لاحتوائها على تركيبات كيميائية معقدة؛ و بالتالي، فإن الاستخدام المتواصل لهذه المكملات، قد يكون سبب في تسرطن الخلايا الأساسية و الأنسجة و حتى أعضاء الجسم.

7/ مشاكل الكلى:

بعض أنواع المكملات الغذائية مثل مكمل الكرياتين يمكن أن تؤدي إلى حدوث مشاكل في الكلى، و عادة ما يتم استخدام مكملات الكرياتين لزيادة كتلة عضلات الجسم.

على من يعانون من أي مشاكل في الكلى، استشارة الطبيب أولاً قبل تناول أي نوع من المكملات.

8/ الاضطرابات الهضمية:

أحد أهم الآثار الجانبية للمكملات الغذائية يتمثل في الاضطرابات الهضمية؛ و يعتبر الغثيان و القيء و آلام البطن و الإسهال و الإمساك من الآثار الجانبية الأكثر شيوعاً للمكملات الغذائية.

9/ مضاعفات الحمل:

إذا كنتِ سيدة حاملا، يجب أن تكوني حذرة عند تناول أي نوع من المكملات الغذائية، لأنها قد تكون خطيرة و مضرة للجنين، و من الأفضل دائماً استشارة الطبيب قبل تناول أي نوع من المكملات أثناء الحمل.

10/ الرضاعة الطبيعية:

إذا كنتِ تعتمدين على الرضاعة الطبيعية في تغذية طفلك، فأنتِ أكثر عرضة لنقل و تمرير آثار المكملات الغذائية الجانبية إلى طفلك؛ لذا، يُنصح بتناول هذه المكملات فقط بعد الحصول على المشورة الطبية السليمة.

مثلما يعرف العالم تطورا تكنولوجيا سريعا، فالمكملات الغذائية كذلك تعرف تطورا و تنوعا كبيرين، حيث أصبحت المكملات الغذائية متوفرة بأثمان مناسبة في متناول الإنسان العادي، و توفر غذاءً متنوعا و كاملا للرياضيين و المرضى.

لكن  رغم ما للمكملات الغذائية من إيجابيات، فسلبياتها خطيرة إذ لم يتم استخدامها بالطريقة الصحيحة و المعقولة.

ترجمة و تحرير سفيان بهاتي

  1. موقع ods.od.nih.
    الرابط:https://ods.od.nih.gov/HealthInformation/DS_WhatYouNeedToKnow.aspx
  2. موقع recallcenter.
    الرابط: https://www.recallcenter.com/dietary-supplements/
  3. موقع verywellfit.
    الرابط: https://www.verywellfit.com/benefits-and-risks-of-taking-dietary-supplements-2506547
تعليقات الزوار على الفيسبوك

شاهد أيضاً

كيف يتلف الكحول دماغ المراهقين؟

جسم الشاب لا يتعامل مع الكحول بنفس الطريقة التي يستطيع بها جسم الشخص البالغ التعامل …

اترك تعليقاً