الرئيسية / منوعات / هل يصح اعتبار مشكل النسيان دليلا على ذكاء الشخص؟

هل يصح اعتبار مشكل النسيان دليلا على ذكاء الشخص؟

عادةً ما يسير النسيان جنبًا إلى جنب مع الافتقار إلى الذكاء، أو على الأقل هذا ما يحاول السينما والتلفزيون إخبارك به عمومًا.

إذا كنت واحداً من الأشخاص الذين ما ينسون الأشياء الدنيوية التي عادة ما يحب الناس أن يتذكروها، فقد حان الوقت الآن لتعرف أنك تستطيع أن تفخر بهذا الأمر.

هل تعرف هؤلاء الناس الذين يفتخرون دائمًا بوجود ذاكرة مثالية؟ ربما لا ينبغي عليهم ذلك، لأن الاستدعاء التام مبالغ فيه تمامًا؛ هذا وفقًا لمنشور جديد في مجلة نيورون، والتي خلصت إلى أن نسيان الأشياء ليست طبيعية فحسب، بل يجعلنا ذلك في الواقع أكثر ذكاءً.

دائما ما ينظر للتذكر على أنه من أقوى الصفات العقلية؛ ومع ذلك، يقول باحثون من جامعة تورونتو أن النسيان أمر مهم مثل التذكر.

في تقرير جديد، اقترح الباحثان بول فرانكلاند و بليك ريتشاردز من جامعة تورنتو أن هدف الذاكرة ليس نقل المعلومات الأكثر دقة مع مرور الوقت؛ يقولان هدفها تحسين عملية صنع القرار الذكة من خلال التمسك بما هو مهم و التخلي عن الأمور غير المهمة.

قال الأستاذ بليك ريتشلاند: “من المهم أن ينسى الدماغ تفاصيل غير ذات صلة وأن يركز بدلاً من ذلك على الأشياء التي ستساعد في اتخاذ القرارات في العالم الحقيقي”؛ و أضاف: “نحن نعلم أن التمرين يزيد من عدد الخلايا العصبية في الحصين ، لكنها بالضبط تلك التفاصيل من حياتك التي لا تهمك فعليًا ، وقد تمنعك من اتخاذ قرارات جيدة”.

اقترح البروفسور ريتشاردز و بول فرانكلاند استخدام الذاكرة لتحسين عملية صنع القرار من خلال الاحتفاظ بمعلومات قيمة و السماح للأشياء غير المهمة الأخرى بالرحيل، مع إتاحة المجال للأمور المهمة بشكل أساسي.

على سبيل المثال، ينسى دماغنا تفاصيل محددة حول حدث سابق، ومع ذلك لا يزال يتذكر الصورة الأكبر، يعتقد الباحثون أن هذا يسمح لنا بتعميم التجارب السابقة بشكل أفضل، على عكس شخص يمكنه تذكر تفاصيل أكثر دقة عن نفس للحدث.

تدعي الدراسة أن نسيان التفاصيل بين الحين والآخر هو علامة على وجود نظام ذاكرة صحي، يعمل بالضبط كما هو المقصود؛ فالمعلومات التي يتم إهمالها تعتمد على الموقف، وفقًا للأستاذ ريتشاردز: “أحد الأشياء التي تميز البيئة التي تريد أن تتذكر فيها الأشياء مقابل البيئة التي تريد أن تنسى فيها الأشياء، هو السؤال عن مدى اتساق البيئة ومدى احتمال عودة الأشياء إلى حياتك”.

توصل الباحثون إلى هذا الاستنتاج بعد النظر في سنوات من البيانات حول الذاكرة و فقدان الذاكرة و نشاط الدماغ عند كل من البشر و الحيوانات؛ على سبيل المثال، وجدت إحدى الدراسات التي أجرتها فرانكلاند على الفئران، أنه عندما يتم تكوين خلايا دماغية جديدة في الحصين (منطقة من الدماغ مرتبطة بتعلم أشياء جديدة)، فإن هذه الروابط الجديدة تحل محل الذكريات القديمة و تجعل الوصول إليها أكثر صعوبة.

ويقولون أن هذا التبادل المستمر للذكريات القديمة و الجديدة يمكن أن يكون له فوائد تطورية حقيقية؛ على سبيل المثال، يمكن أن يسمح لنا بالتكيف مع المواقف الجديدة من خلال التخلي عن المعلومات القديمة و التي قد تكون مضللة.

يقول ريتشاردز: “إذا كنت تحاول الإبحار في العالم و كان دماغك ينشر باستمرار ذكريات متضاربة، فهذا يجعل من الصعب عليك اتخاذ قرار مستنير”.

ماذا يعني أن ننسى باستمرار الأشياء التي قرأناها للتو و الأشخاص الذين قابلناهم للتو و أين نضع مفاتيحنا؟ يجب أن نتوقف عن أن نكون صارمين مع أنفسنا للغاية، كما يقول ريتشاردز؛ لا سيما في مجتمع أجهزة الكمبيوتر في متناول أيدينا اليوم، لم تعد أدمغتنا بحاجة إلى تخزين المعلومات مثل أرقام الهواتف و الحقائق التي يمكننا الوصول إليها بسهولة و في أي وقت؛ و يقول: “بدلاً من تخزين هذه المعلومات التي يمكن أن تخزنها هواتفنا لنا، يتم تحرير أدمغتنا لتخزين الذكريات التي تهمنا بالفعل”.

يوصي ريتشاردز أيضًا بـ “تنظيف” نظام الذاكرة لديك بشكل منتظم عن طريق القيام بتمارين رياضية منتظمة.

“نحن نعلم أن التمرين يزيد من عدد الخلايا العصبية في الحصين” كما يقول؛ نعم، قد يتسبب ذلك في فقدان بعض الذكريات، لكنه أضاف: “إنها بالضبط تلك التفاصيل من حياتك التي لا تهمك فعليًا، وقد تمنعك من اتخاذ قرارات جيدة”.

ترجمة و تحرير سفيان بهاتي

  1. موقع curiousmindmagazine.
    الرابط: https://curiousmindmagazine.com/scientists-say-that-being-forgetful-is-actually-a-sign-of-higher-intelligence/
  2. موقع cnn.
    الرابط: https://edition.cnn.com/2017/06/30/health/poor-memory-smarter-study-partner/index.html
  3. موقع indy100.
    الرابط: https://www.indy100.com/article/forgetful-helps-make-smarter-decisions-study-memory-learning-8559396 h
تعليقات الزوار على الفيسبوك

شاهد أيضاً

تلقى شحنة ذهب بالخطأ.. والمفاجأة!!

استلم شاب فرنسي في السابعة والعشرين من العمر شحنة من السبائك والعملات الذهبية تزيد قيمتها …

اترك تعليقاً