الرئيسية / الصحة / ما أفضل الأطعمة التي يُنصح بها مرضى السكري؟

ما أفضل الأطعمة التي يُنصح بها مرضى السكري؟

يعاني الكثير من الأشخاص من مرض السكري النوع 2، وهو النوع الأكثر شيوعا؛ يضطر المرضى في أغلب الأحيان لإجراء عمليات جراحية أو تناول أدوية مدى الحياة.

هنالك بعض المناقشات بين الأطباء و خبراء التغذية لتحديد فعالية نمط معين من النظام الغذائي على المدى الطويل بالنسبة لمرضى السكري.

تشير مجموعة من الأدلة إلى أن احتواء النظام الغذائي على نسبة عالية من الألياف و الأطعمة منخفضة الكربوهيدرات، يزود الجسم بكميات مستقرة و ثابتة من الطاقة؛ و يمكن أن تساعد في الحد من ارتفاع نسبة السكر في الدم، و بالتالي تخفيف الحاجة إلى عدد أكبر من الأدوية.

قامت الجمعية الأمريكية للسكري بمراجعة دراسة أجريت عام 2012، وحللت نتائج 11 تجربة سريرية مع اختبار أثر اتباع نظام غذائي منخفض الكربوهيدرات، فتوصلت إلى وجود آثار إيجابية على مستوى السكر في الدم و درجة الحساسية للأنسولين، بالإضافة إلى تقليل الحاجة لأخذ الأدوية المخفِّضة للجلوكوز.

قد يكون من الصعب معرفة أفضل الأطعمة التي يستحب تناولها عند الإصابة بمرض السكري، فالهدف الرئيسي هو السيطرة على مستويات السكر في الدم بشكل جيد.

النظام الغذائي الغني بالخضروات و الفواكه و البروتينات الصحية يمكن أن يكون له فوائد كبيرة للأشخاص الذين يعانون من مرض السكري، و يمكن أن تساعد موازنة بعض الأطعمة في الحفاظ على الصحة و تحسين الرفاه العام و منع المضاعفات المستقبلية.

يستطيع أخصائي الرعاية الصحية، مثل الطبيب أو أخصائي التغذية، العمل مع الأشخاص الذين يعانون من مرض السكري من النوع 1 أو السكري من النوع 2 للعثور على أكثر الخيارات الغذائية المفيدة التي تناسبهم.

تحوي هذه المقالة بعضا من أفضل الأطعمة للأشخاص الذين يعانون من مرض السكري، و كذلك الأطعمة المناسبة للحد من أو موازنة النظام الغذائي.

1/ السمك الدهني:

الأسماك الدهنية هي واحدة من أفضل الأطعمة على هذا الكوكب، حيث يعتبر سمك السلمون و السردين و الرنجة و الأنشوجة و الماكريل من المصادر الرئيسية لأحماض أوميغا 3 الدهنية (EPA) و (DHA)، والتي لها فوائد كبيرة على صحة القلب.

الحصول على ما يكفي من هذه الدهون على أساس منتظم أمر مهم بشكل خاص لمرضى السكر، الذين لديهم زيادة خطر الإصابة بأمراض القلب و السكتة الدماغية.

تحمي (EPA) و (DHA) الخلايا التي تصطف الأوعية الدموية و تقلل من علامات الالتهاب و تحسن طريقة عمل الشرايين بعد تناول الطعام.

تشير عدد من الدراسات القائمة على الملاحظة إلى أن الأشخاص الذين يتناولون الأسماك الدهنية يقل لديهم خطر الإصابة بفشل القلب بشكل منتظم، كما أنهم أقل عرضة للوفاة بسبب أمراض القلب.

في هذه الدراسات، سجل الرجال و النساء الأكبر سناً الذين تناولوا الأسماك الدهنية 5 إلى 7 أيام في الأسبوع لمدة 8 أسابيع انخفاضات كبيرة في الدهون الثلاثية و علامات الالتهابات.

تعد الأسماك أيضًا مصدرًا رائعًا للبروتين عالي الجودة؛ تساعدك على الشعور بالشبع و تزيد معدل الأيض.

بعض الأسماك مصدر غني بالدهون غير المشبعة الأحادية و غير المشبعة؛ مثل:

  • سمك السالمون.
  • سمك الأسقمري البحري.
  • السردين.
  • تونة الباكور.
  • سمك مملح.
  • سمك السلمون المرقط.

يمكن للناس تناول الأعشاب البحرية، مثل عشب البحر والسبيرولينا كمصادر بديلة نباتية لهذه الأحماض الدهنية.

بدلاً من الأسماك المقلية التي تحتوي على الدهون المشبعة الغير المشبعة، يمكن للناس تجربة السمك المشوي أو المحمص أو المشوي، مع مزيج من الخضار لوجبة صحية.

2/ الخضر الورقية:

الخضار الورقية الخضراء مغذية للغاية و قليلة السعرات الحرارية، كما أنها قليلة الكربوهيدرات القابلة للهضم، و التي ترفع مستويات السكر في الدم.

السبانخ و اللفت و غيرها من الخضر الورقية هي مصادر جيدة للعديد من الفيتامينات و المعادن، بما في ذلك فيتامين C.

في إحدى الدراسات، قللت زيادة تناول فيتامين (ج) من علامات الالتهاب و أدت إلى مستويات سكر في الدم مشابهة لحالة الصيام للأشخاص الذين يعانون من مرض السكري من النوع 2 أو ارتفاع ضغط الدم.

بالإضافة إلى ذلك، فإن الخضر الورقية هي مصادر جيدة لمضادات الأكسدة؛ هذه المواد المضادة للاكسدة تحمي عينيك من الضمور البقعي و إعتام عدسة العين، و التي تعد من مضاعفات مرض السكري الشائعة.

الخضروات الورقية الخضراء تشمل:

  • سبانخ.
  • الكولارد الأخضر.
  • كرنب.
  • الكرنب.
  • بوك تشوي.
  • بروكلي.

اقترحت إحدى الدراسات الصغيرة أن عصير اللفت قد يساعد في تنظيم مستويات السكر في الدم و تحسين ضغط الدم لدى الأشخاص المصابين بارتفاع ضغط الدم تحت الإكلينيكي؛ في هذه الدراسة، شرب عدد من الأشخاص 300 ملليلتر من عصير اللفت يوميا لمدة 6 أسابيع للخروج بهذه الخلاصة.

يمكن للأشخاص تضمين الخضار الورقية الخضراء في نظامهم الغذائي في السلطات و الأطباق الجانبية و الحساء و العشاء؛ اجمعها مع مصدر البروتين الهزيل، مثل الدجاج أو التوفو.

3/ القرفة:

القرفة من التوابل اللذيذة ذات الفعالية المضادة للأكسدة؛ حيث قد أظهرت العديد من الدراسات أن القرفة يمكن أن تخفض مستويات السكر في الدم و تحسن حساسية الأنسولين.

عادة ما يتم تحديد السيطرة على مرض السكري على المدى الطويل عن طريق قياس الهيموغلوبين (A1c)، ما يعكس متوسط مستوى السكر في الدم لديك على مدى 2 إلى 3 أشهر.

في إحدى الدراسات، تعرض مرضى السكري من النوع الثاني الذين تناولوا القرفة لمدة 90 يومًا إلى أكثر من ضعف الهيموغلوبين (A1c)، مقارنةً بأولئك الذين تلقوا رعاية عادية فقط.

ومع ذلك، فشلت بعض الدراسات في إظهار أن القرفة تفيد مستويات السكر في الدم أو مستويات الكوليسترول في الدم، بما في ذلك واحدة على المراهقين المصابين بداء السكري من النوع 1.

علاوة على ذلك، يجب تقليل كمية نوع القرفة الموجود في معظم محلات البقالة إلى أقل من ملعقة صغيرة في اليوم؛لأنها تحتوي على الكومارين، الذي يسبب مشاكل صحية عند تناول جرعات كبيرة.

من ناحية أخرى، تحتوي قرفة سيلان (النوعية الجيدة) على كمية أقل من الكومارين.

4/ البيض:

يوفر البيض فوائد صحية مذهلة، بل في الواقع، هو واحد من أفضل الأطعمة الكفيلة بإبقائك ممتلئًا لساعات؛ و قد يقلل استهلاك البيض المنتظم من خطر الإصابة بأمراض القلب بطرق عديدة.

يقلل البيض من الالتهابات و يحسّن حساسية الأنسولين و يزيد من مستويات الكوليسترول الحميد (الجيد) و يعدل حجم و شكل الكولسترول الضار.

في إحدى الدراسات، كان لدى الأشخاص المصابين بداء السكري من النوع 2 الذين يتناولون بيضتين يوميًا كجزء من نظام غذائي عالي البروتين تحسينات في مستويات الكوليسترول و السكر في الدم.

بالإضافة إلى ذلك، يعد البيض أحد أفضل مصادر اللوتين و زياكسانثين، و هي مضادات الأكسدة التي تحمي العينين من المرض.

فقط تأكد من تناول البيض الكامل، لأن فوائد البيض تتمركز بشكل أساسي في العناصر الغذائية الموجودة في صفار البيض.

5/ الحبوب الكاملة:

تحتوي الحبوب الكاملة على مستويات عالية من الألياف و المواد الغذائية أكثر من الحبوب البيضاء المكررة.

إن تناول نظام غذائي غني بالألياف مهم للأشخاص الذين يعانون من مرض السكري، لأن الألياف تبطئ عملية الهضم؛ و يساعد امتصاص المواد الغذائية بشكل أبطأ في الحفاظ على استقرار مستويات السكر في الدم.

القمح الكامل و الحبوب الكاملة أقل على مقياس مؤشر نسبة السكر في الدم (GI) من الخبز و الأرز الأبيضين؛ و هذا يعني أن لديهم تأثير أقل على نسبة السكر في الدم.

من الأمثلة الجيدة على الحبوب الكاملة التي يجب تضمينها في النظام الغذائي:

  • أرز بني.
  • الخبز و الحبوب الكاملة.
  • المعكرونة الكاملة الحبوب.
  • الحنطة السوداء.
  • الكينوا.
  • الدخن.
  • البرغل.
  • الذرة.

يمكن للناس اسبدال الخبز الأبيض أو المعكرونة البيضاء للحصول بخيارات من الحبوب الكاملة.

6/ الفاصوليا:

الفاصوليا هي خيار غذائي ممتاز للأشخاص الذين يعانون من مرض السكري، لكونها مصدر بروتين نباتي؛ و يمكن أن ترضي الشهية مع مساعدة الناس على تقليل تناولهم للكربوهيدرات.

الفاصوليا منخفضة أيضًا على مقياس (GI)، و هي أفضل في تنظيم نسبة السكر في الدم من العديد من الأطعمة النشوية الأخرى.

قد يساعد الفول أيضا الناس على تنظيم مستويات السكر في الدم؛ إنها كربوهيدرات معقدة، و بالتالي فإن الجسم يهضمها أبطأ مما يفعل مع غيرها من الكربوهيدرات.

يمكن أن يساعد تناول فاصوليا أيضًا في فقدان الوزن ويمكن أن يساعد في تنظيم ضغط دم الشخص والكوليسترول.

يمكن أن يساعد تناول الفاصوليا أيضًا على فقدان الوزن و يمكن أن يساعد في تنظيم ضغط دم الشخص و الكوليسترول.

هناك مجموعة واسعة من الفاصوليا للاختيار من بينها:

  • حبوب الكلى.
  • الفاصوليا بينتو.
  • فاصوليه سوداء.
  • فاصوليا بحرية.

تحتوي هذه الحبوب أيضًا على مغذيات مهمة، منها الحديد و البوتاسيوم و المغنيسيوم.

الفاصوليا خيار غذائي شديد التنوع، يمكن للناس تضمين مجموعة متنوعة من الفول في الفلفل الحار أو الحساء، أو في لفائف التورتيا مع السلطة.

7/ البطاطا الحلوة:

تحتوي البطاطا الحلوة على مؤشر (GI) أقل من البطاطا البيضاء، هذا يجعلها بديلًا رائعًا للأشخاص الذين يعانون من مرض السكري، لمساعدتهم على المحافضة على ثبات و استقرار نسبة السكر في الدم.

البطاطا الحلوة أيضا مصدر كبير ل:

  • الألياف.
  • فيتامين (أ).
  • فيتامين (سي).
  • البوتاسيوم.

8/ بذور الشيا:

غالبًا ما يصف الناس بذور الشيا بأنها الغذاء المثالي بسبب محتواها العالي من مضادات الأكسدة و أوميغا 3؛ كما أنها مصدر جيد للبروتين النباتي و الألياف.

في إحدى التجارب الصغيرة العشوائية التي تمت السيطرة عليها منذ عام 2017، خسر الأشخاص الذين يعانون من زيادة الوزن و الذين يعانون من داء السكري من النوع 2 وزناً أكبر بعد 6 أشهر، عندما أدرجوا بذور شيا في نظامهم الغذائي مقارنةً بأولئك الذين تناولوا بدائل نخالة الشوفان.

يمكن أن تؤدي الألياف اللزجة الموجودة في بذور الشيا إلى خفض مستويات السكر في الدم عن طريق إبطاء معدل انتقال الطعام خلال أمعاءك و استيعابها.

قد تساعدك بذور شيا على تحقيق وزن صحي لأن الألياف تقلل من الجوع و تجعلك تشعر بالشبع؛ بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن تقلل الألياف كمية السعرات الحرارية التي تتناولها من الأطعمة الأخرى التي تتناولها في نفس الوجبة.

ترجمة و تحرير سفيان بهاتي

  1. موقع healthline.
    الرابط: https://www.healthline.com/nutrition/16-best-foods-for-diabetics#section3
  2. موقع medicalnewstoday.
    الرابط:https://www.medicalnewstoday.com/articles/324416.php
تعليقات الزوار على الفيسبوك

شاهد أيضاً

هل الأغذية اللذيذة تساعد على خسارة الوزن؟

الكثير من الناس يبحثون عن وصفات للرجيم لتخفيف الوزن، و يبحثون بالخصوص عن وصفات رجيم …

اترك تعليقاً